الصمت القاتل

الصمت القاتل

الصمت القاتل……قصة قصيرة

كان سامح في العقد الثالث من عمره, بسيطا في عيشه متواضعا في نفسه قليل الكلام, له جارا في نفس عقده يدع رماح, لكن رماح كان عكس سامح كثير الكلام فاحش الغنا, سامح اعزب لم يفكر في الزواج بعد, اما رماح كان علي وشك الزواج وحدد يوم لإقامة مناسبة صغيرة امام بيته, ومنها يحدد يوم زواجه, لم تكن الزوجة بعيدة عن مسكنه انها نسيبة جارة سامح , التي تخرجت حديثا من جامعتها, وبدا رماح يعزم جيرانه للمناسبة الصغيرة التي ستقام امام منزله, انه يحمل بعد الكره لجاره سامح لتواضعه ,وابتسامته التي لأتفارق وجه وكأنها شمس لأتغيب, اخبره بيوم المناسبة التي ستقام يوم الجمعة, اتي يوم الجمعة وحضر الناس وتعالت الكؤوس, ونسيبة حاضرة اما سامح قد تأخر لكن رماح كان بإقامة هذه المناسبة قاصدا السخرية من سامح ومفاجأته بزواجه من نسيبة, رقم انه قد اخبر كل من كان حاضرا في المناسبة ماعدا سامح جاره, واخيرا حضر سامح وتصاحبه ابتسامته المشرقة, واستقبلته نسيبة بروح فرح ووجه بهيج, وكأنها قد ضاع منها شيئا والان وجدته, لفت هذا نظر رماح واثار غيظه, واسكت الجميع للاستماع له, لكنه لم يبدا حديثه وقاطعته نسيبة, لتعلن زواجها من سامح الذي يسكن جارها وكان الصمت يسود المكان لان هذه كانت مفاجئة للجميع بما فيهم رماح الذي تملكه الصمت ووقف هامدا كالجثة كانه اصيب بالشلل, وهوي علي الارض ومنها قد فارق الحياة.

الإعلانات

اترك رد