جريدة الصباح 

جريدة الصباح 

download
جريدة الصباح  …..قصة قصيرة     الكاتب: محمد المخزنجي 
وأنا أعبر الطريق إلى الرصيف الآخر حيث الكشك، تذكرت الرجل الأسمر النحيف بائع الجرائد، وكيف كانت ميتته صامتة ومنكسرة، وقلت فى نفسي: لا بد أن الشاب الواقف بمكانه أمام الكشك هو ابنه، وقد كنت أراه يرتدى سترة الرجل الرمادية الكالحة نفسها، والرأس مدسوس فى الكاب القديم ذاته.
ضايقني أن أمد يدي بالنقود طويلا ويتجاهلني الولد، وتذكرت الرجل وكيف كان وجهه الطيب يبش لى، ويحتفي، ويعطيني ما أطلب- أنا زبونه القديم- قبل الجميع، ورحت أزفر محتجًا متعجلًا الولد، مكررًا عليه بضيق: “يالله يا ابنى، يالله يا ابني” ، واستغربت أنه يمسك الجريدة التى أطلبها، ويده قريبة من يدي التى تمتد بالنقود، ومع ذلك يتردد، ولا يعطيني.
وكمن يتذكر شيئًا ذا أهمية ومعنى مر به للتو دون انتباه، رفعت وجهى ملسوعًا فاستبنت الملامح في سمرة الوجه أمامي، وعرفت أنني لم أكن مصغيًا لصوت الهمس المتوسل الكسير الذي ظل يلح على سمعي كلما تعجلت: “أنا بنت يا أستاذ. أنا بنت. أنا بنت “.
الإعلانات

اترك رد