إن وصلك هذا المقطع فأعلم أن الله سبحانه وتعالي يريد بك خيرا

اترك رد